اخر الاخبار

اسلام خلف حسن محمد.. رحلة مكافحة نحو قمة عالم التصوير في مصر

اسلام خلف حسن محمد.. رحلة مكافحة نحو قمة عالم التصوير في مصر


تمكن الشاب اسلام خلف حسن محمد، منذ نعومة أظفاره، أن يرسم مساره بكفاح وعزيمة نحو تحقيق حلمه في عالم التصوير الفوتوغرافي، رغم تحديات الحياة والظروف القاسية التي واجهها.


ولد اسلام في قرية الصلعا، التابعة لمركز سوهاج بمحافظة سوهاج، في الرابع من أبريل عام 1999، وقد درس في معهد الصلعا الإعدادي والثانوي للبنين، ليتابع دراسته في كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر فرع أسيوط، حيث اختار قسم التاريخ والحضارة.


رغم أنه لم يتمكن من إكمال دراسته الجامعية بسبب ظروف مالية صعبة، إلا أنه لم ييأس، بل انطلق بجد واجتهاد نحو تحقيق أحلامه. بدأ اسلام مشواره في عالم التصوير بتصوير الحفلات والمؤتمرات في مسقط رأسه بسوهاج، حيث برزت مواهبه وأصبح معروفًا في بلده.


بفضل اجتهاده ومهاراته الفنية، انتشرت شهرته على مستوى الصعيد المصري، وبدأ يلقى طلبات تصوير من محافظات أخرى، مما جعله يسعى لأن يكون من أشهر المصورين في مصر على مستوى الجمهورية.


ومع أنه يعمل حاليًا كمساعد صيدلي، إلا أن تصوير الأحداث والمناسبات ليس فقط هواية بل هدف يسعى جاهدًا لتحقيقه، ليس فقط من أجل تحقيق حلمه، بل أيضًا لدعم أسرته والمساهمة في مصروفات المنزل.


"أنا شاب مكافح جدا، دمي حامي، وأرغب في كسب المال بنفسي"، يقول اسلام، الذي كان يتفوق في دراسته خلال فترة تعليمه الأساسي، لكنه واجه صعوبات في مواصلة تعليمه العالي.


ومع ذلك، فإن إصراره وعزيمته لم تنكسر، بل استمر في السعي نحو تحقيق أحلامه، ويعلن جاهزيته لبذل المزيد من الجهد والوقت من أجل تحقيق هدفه في أن يكون أحد أشهر المصورين في مصر.


من جانبه، يعبر اهل اسلام عن فخرهم الشديد بابنهم، الذي يمثل قدوة للشباب بإصراره وتفوقه، مؤكدين دعمهم الكامل له في رحلته نحو تحقيق أحلامه.


بهذا الإصرار والعزيمة، يبدو أن اسلام خلف حسن محمد على الطريق الصحيح نحو تحقيق هدفه في عالم التصوير، ومن المؤكد أنه سيبقى مصدر إلهام للشباب الذين يسعون لتحقيق أحلامهم رغم الصعاب.

تعليقات



Font Size
+
16
-
lines height
+
2
-